Ukraine - Top
أكد الرئيس الأوكراني الأسبق ليونيد كوتشما مُمثل الجانب الأوكراني في مجموعة التواصل بأنه يعتقد أن تكون ثلاث خارطات طريق للتسوية السلمية للأزمة في شرقي أوكرانيا.:.إقترح رئيس الحكومة الأوكراني الحد الأدنى للرواتب بقيمة 3200 غريفنة.:.كيف تقوم بعض السفارات بتزوير نتائج الإنتخابات للناخبين في الخارج: فلسفة التزوير و بصمة الأصبع.:.قيمة الدولار الأمريكي: 25.56 غريفنة.:.قيمة اليورو: 27.73 غريفنة.:.قيمة الروبل الروسي: 0.380 غريفنة.:.درجة الحرارة نهارا: خمس درجات مئوية فوق الصفر.:.درجة الحرارة ليلا: ثلاث درجات مئوية فوق الصفر.:.نواصل نشر مقالات حول تجارة الحلال في أوكرانيا


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

مدوّنــــات






الأجواء الدبلوماسية

الأسعد نموذجا للأداء الدبلوماسي للقضية الفلسطينية





الدكتور محمد الأسعد

2018-06-26 13:04:35


شبكة الأوراس الإعلامية

إنّ أخطر أمر يُمكن أن يحصل بمُجتمع و بوجه التحديد بنخبه و مثقفيه هو الوقوع في كمين التصورات النمطية التي تبلورها جهات تريد طمس معالم الهوية الوطنية لشعوب كاملة، حيث أن المُسوقين لهذا التصور يُحاولون جاهدين ربط المُوظف بصاحب العمل وَ بالمؤسسة التي ينتسبُ إليها دون أن يُجهد نفسه لتحليل و تحري أداء الشخص لرسالته وَ مدى نزاهته في عمله و مهمته التي يقوم بها بغض النظر عن مقامه – و ما أكثر تلك الأمثلة و النماذج في حياتنا اليومية. المهم أن يعمل الإنسان و يُثابر بُجهده و الأهم في ذلك أن يُتقن الشخص عمله
إنّ الدبلوماسي السامي الذي يُمثل دولته و شعبه و قضيته مُلزمٌ بأداء مهمته المقدسة بوفاء و مهنية لأنه يُمثل قبل كل شيء وطنه و ثم الواجهة السياسية الرسمية التي إعتمدته – فالعملية الإصلاحية الدؤوبة تنطلق من أداء كل مُمثل للدولة سواء في الداخل أو الخارج، فالعمل اليومي الروتيني و المرتبط بالنفس الإبداعي و النزاهة في التنفيذ مثل اللبنة في صرح كبير مترامي الأطراف يُطلق عليه في مُعجم السياسة و علم الإجتماع بالوطن

فيوماً كُنتُ ضيفا في فعالية إحتفالية تصادف يوم الأم في أوكرانيا بمقر "دار الضباط" التابع للقوات المسلحة الأوكرانية الذي تم تنظيمه و الإشراف عليه بالتنسيق بين سفارة فلسطين في كييف وَ منظمة قدامى الحرب السوفياتية في أفغانستان، وَ هي مناسبة مهمة ذات بعد إنساني عميق وَ المُراد من ذلك توصيل معاناة المرأة الفلسطينية و كفاحها و نضالها من أجل حرية أبنائنها وَ لكن الأم هنا هي فلسطين الجريحة
و كانت كلمة سعادة السفير الفلسطيني الدكتور محمد الأسعد تؤكد هذا المقام، وَ من جانب آخر و بطريقة مهنية دبلوماسية أكد على مقام الأم الأوكرانية في الوقت الراهن الصعب الذي يواجهه الشعب الأوكراني في تاريخه المُعاصر، و بذلك ربط بين القضيتين و بشكل دقيق و وصلت الرسالة وفقا للواجب و المهمة التي يقوم بها الدبلوماسي العربي في ربوع هذا الوطن
وَ لكن الأمر الذي قيّد إنتباهي بشكل صريح و مُثير هو أنه قام أحد مُقدمي برنامج الحفل من الرسميين الأوكرانيين بإلقاء كلمة مهمة: و الآن ستستمعون إلى النشيط الوطني لدولة فلسطين. و الأهم من ذلك أن النشيد الوطني قام بأدائه أوكرانيون وَ باللغة العربية و لكن بآلات موسيقية أوكرانية
فمن أجل الوصول إلى هذا المُستوى من الأداء لزمَ على الطاقم الرسمي للبعثة الدبلوماسية و على رأسها الدكتور الأسعد سنوات وَ سنوات من العمل الجاد عبر مؤسسات المجتمع المدنى و التواصل الإعلامي عبر القنوات الأوكرانية وَ طبعا عبر العمل الرسمي مع المؤسسات الأوكرانية السيادية
وَ لذلك فعلينا كمراقبون للأداء الدبلوماسي الرسمي لدولنا العربية أن نُركز على الشخصيات التي تقوم بهذه الرسالة و ليس من الحكمة أن ننظر إلى أداء الحكومات أو بعض الرسميين المحسوبين على دولهم، فالمسيرة الإصلاحية لتلك الأنظمة – التي نتسارع إلى إنتقادها – تبدأ من الميدان و بالضبط من الأداء الفعلي لأشخاص علينا أن نحتفظ لهم بحقهم و بإنجازاتهم القيمة في هذا المضمار
فالدكتور محمد الأسعد يُعتبر نموذجا في الأداء الدبلوماسي سواء على المُستوى الرسمي أو الشعبي وَ الإصلاح الحقيقي يُجسده العمل اليومي و ليس الشعارات و الخطابات الجوفاء التي نسمعها من ساسة و مسؤولين لم يُقدموا شيئا لأوطانهم و شعوبهم


المصدر: الورشة الدبلوماسية

comments powered by Disqus

المقالات السابقة