Ukraine - Top
يُطلق الرئيس زيلينسكي مشروع المنتديات الأسبوعية ضمن حوار وطني شامل تحضيرا للذكرى الثلاثين لإستقلال أوكرانيا.:.محاضرة حول آليات تشكيل مجلس رجال الأعمال الأوكراني الجزائري.:.هناك فرصة للحصول على تكوين عالي الجودة في أوكرانيا بشرط أن تنجح في إمتحان مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية.:.قيمة الدولار الأمريكي 28.15 غريفنة.:.قيمة اليورو 34.30 غريفنة.:.قيمة الروبل الروسي 0.38 غريفنة.:.من المُحتمل أن تصل درجة الحرارة في 16 فبراير إلى ناقص 23 درجة مئوية.:.إحتمال تساقط الثلوج خلال يوم 11 فبراير حتى المساء.:.مواضيع مهمة حول تقنيات النصب و الإحتيال على الطلبة العرب في أوكرانيا – ملف خاص مع خبراء


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

إعلانات

مدوّنــــات




الدراسة في أوكرانيا

كيفية التسجيل في جامعة بوكافينا الحكومية الطبية في أوكرانيا





الدراسة في أوكرانيا

2021-03-23 18:33:16


شبكة الأوراس الإعلامية

إنّ جائحة كورونا أثرت كثيراً على الخيارات المهنية للطلبة الأجانب، و هُم في مُقتبل العُمر يُطالعون و يسألون عن أهم إختصاص يُمكن إتقانه لضمان مُستقبل زاهر و وفير يرجع بالفائدة العملية و المعنوية على الخبير ذاته و على الوطن بشكل عام – و لقد لمسنا في الفترة الأخيرة إقبالا غير مسبوق على الإختصاصات الطبية من بُلدان المغرب العربي، حيث أنه كما هو تقليديا يقدمُ الطلاب من تلك المنطقة إلى أوكرانيا لتعلم خبرات تقنية علمية و الطب كان دوما من حصة الشباب القادمين من الشرق الأوسط.
فالتلميذ المُتحصل على علامات عالية في المرحلة الإعدادية بدول المغرب العربي عموماً يتوجه للدراسة في كليات العلوم الدقيقة و التطبيقية التي لها علاقة بالتقانة و التكنلوجيا و الهندسة و كذلك العلوم النظرية الدقيقة، و ثمّ يأتي في الدور الثاني بمعدلات أقل الإقبال للدراسة في إختصاصات العلوم الطبيعية و الجيولوجيا و بما فيها الطب و إختصاصاته المُتنوعة و ثم طبعا – كما كانت التقاليد البيداغوجية – يأتي دور الآداب و العلوم الإنسانية و هو من نصيب الشباب الذين لم يُسعفهم الحظ في التفوق في الدراسة الثانوية و الحصول على العلامات المُتميزة، فنجد هذه المجموعة تتجه للحصول على شهادات في اللغات و الإجتماعيات و الحقوق و الصحافة و الإعلام.

و على عكس الأداء البيداغوجي الأكاديمي في دول المغرب العربي، فإن الطالب المُتفوق في دول الشرق الأوسط دوما يسعى للجلوس على مقعد الدراسة في كليات الطب بمختلف فروعه، و هذا ما يُفسر ظاهرة توافد عدد هائل من الطلبة المشارقة على هذه الإختصاصات، في حين أنه نادراً ما نجد طالبا مرشحا للحصول على شهادة الدكتوراه في الطب و الجراحة من الدول المغاربية.

و لكن فجأة، كما ذكرنا في بداية هذا السرد، نجدُ أنّ الطلاب من شمال إفريقيا يتحفزون لركوب موجة التعليم و التكوين في مجالات الطب على غرار زملائهم المشارقة و تُعتبر أوكرانيا من أهم الدول الأوروبية التي يُمكن للطالب أن يقصل مواهبه و يكسب الخبرة في هذا المجال المهم في هذه المرحلة و المُرتبطة بإنتشار وباء كورونا و تابعاتها – فهو خيار له علاقة بالإقتصاد وَ التسويق للخدمات الطبية المُرتقبة مُستقبلا و تراجع الأمر بخصوص الإختصاصات التقنية الأخرى.

و سنُحاولُ أن نعرض مجموعة من المواد الإعلامية المُرتبطة بهذا الإختيار الواعد بخصوص المؤسسات التعليمية الأوكرانية ذات الصلة و نتطرق اليوم إلى جامعة بوكافينا الطبية الحكومية.

تأسست جامعة بوكافينا الحكومية الطبية في عام 1944 م و الآن هي تتمتع بالدرجة الرابعة من حيث الإعتماد لدى وزارة التعليم و كذلك مُزكية من طرف وزارة الصحة الأوكرانية. و تُعتبر من أهم مُؤسسات التعليم العالي بمدينة تشيرنفيتسي، و قد إحتفلت بالذكرى الـ 75 من تاريخ تأسيسها في سنة 2019 م، كما أنّ هذه الجامعة تقع ضمن سجل المنظمة العالمية للصحة و هي عضو في الإتحاد الأوروبي للجامعات، و تتضمن هذه المؤسسة 49 إختصاصاً يتم تلقينها في ست كليات (أربع كليات طبية، كلية لطب الأسنان و كلية الصيدلة)، كما يوجد ضمن الجامعة معهد لمرحلة ما بعد التدرج و التأهيل للمتخرجين و مدرسة خاصة ذات الإختصاص.

الدراسة بالنسبة للمواطنين الأجانب

الجدير بالذكر أن الجامعة قامت بتكوين ما يُقارب ألف طبيب أجنبي قادمين من ستين دولة بداية منذ تاريخ تأسيسها و حتى عام 2019 م وفقا للإحصائيات الرسمية، و حاليا يدرسُ في هذه الجامعة ما يُقارب 1800 طالب أجنبي قادمين من 22 دولة عبر العالم. حيث ُ يمكنُ لأي مُواطن أجنبي مُرشح للجلوس على مقعد الدراسة في جامعة بوكافينا الطبية الحكومية أن يتقدم بطلب للدراسة مع إستيفاء (إستكمال) الملف المبدئي بعد إنهاء السنة التحضيرية (أو القدوم للدراسة في السنة الدراسة و ثم الإلتحاق بالدراسة في الكليات ذات الصلة). فعموماً بالنسبة للطلبة الجزائريين ( للمنحدرين من دول أجنبية) يلزمُ أن تتوفر لديهم شهادة البكالوريا مُترجمة و مُصادق عليها، سجل نقاط للمواد التالية: الكيمياء، البيولوجيا (العلوم الطبيعية و الأحياء) و الفيزياء و كذلك اللغة الحية (الانجليزية) فهذه المواد يجب أن تكون مُتضمنة في الوثيقة المُرفقة لشهادة البكالوريا بخصوص البرنامج التعليمي.

كما يتضمن الملف المُستندات التالية: نسخة عن جواز السفر؛ شهادة صحية مُصادق عليها من السلطات الصحية لبلد المنشأ وَ أن تكون مدة صدورها لا تتجاوز شهرين قبل دخول الأراضي الأوكرانية؛ شهادة طبيبة تفيد عدم الإصابة بفيروس المناعة المُكتسبة؛ ضمان صحي للعلاج الإستعجالي؛ نسخة لشهادة الميلاد مُترجمة و مصادق عليها؛ ست صور شمسية طراز(ستة على أربعة سنتيميترات)؛ و تذكرة الرحلة بتاريخ مفتوح للرجوع – فهذه الوثائق يلزمُ أن تكون باللغات التالية: الأنجليزية، الأوكرانية أم الروسية.

ما يتعلق بالإقامة الجامعية فإن رسومها تُقارب 500 دولارا سنويا، أما ما يخص الدعوة للدراسة و إستعمال كتب المكتبة الجامعية فهي مجانية خلافا لما يُروج له من طرف السماسرة و الوسطاء.

و يلزمُ التقدّم بالطلب للدراسة في شهر مايو السنة الجارية (2021 م) من أجل التحضير لبداية الدراسة في السداسي الأول بداية من أول أيلول (سبتمبر) 2021 م وَ طبعاً يلزمُ ملء الإستمارة على الموقع الرسمي للجامعة وفق الوصلة التالية:

http://applicant.bsmu.edu.ua/home/form-app

الرسوم الدراسية يُمكن إيجادها على الوصلة التالية:

https://www.bsmu.edu.ua/en/admission/tuition-fees/

و أطلبوا العلم و لو كان في الصين، و لكن أوكرانيا أقرب من الصين – حسب تصريح سفير أوكرانيا لدى الجزائر الدكتور مكسيم صبح على قناة الشروق الجزائرية.


المصدر: رابطة الطلبة الجزائريين في أوكرانيا

comments powered by Disqus

المقالات السابقة