Ukraine - Top
تعتبر أوكرانيا مسألة تشغيل السيل الشمالي 2 موضوعا يرتبط بأمنها القومي.:.يعمل فريق من الخبراء الجزائريين في أوكرانيا على مشروع إنشاء ورشة صناعة الطائرة الجزائرية بالشراكة مع الزملاء الأوكرانيين.:.قريبا مُنتدى الجالية العربية في أوكرانيا: التحديات و الحلول.:.قيمة الدولار 27 غريفنة.:.قيمة اليورو 32 غريفنة.:.قيمة الروبل 0.36 غريفنة.:.درجة الحرارة 19 .:.درجة الحرارة 18 .:.تصدر شبكة الأوراس الإعلامية صحيفة "حول أوكرانيا" الناطقة باللغة العربية و يمكن تحميلها في وسائط التواصل الإجتماعي بعد الإشتراك


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

إعلانات

مدوّنــــات




موقع أوكرانيا في العالم

إنطلاق "منصة القرم" في العاصمة الأوكرانية كييف بدعم من الشركاء الدوليين





الفعاليات السيادىة للدولة الأوكرانية

2021-08-23 16:44:27


شبكة الأوراس الإعلامية

إنطلقت يوم الإثنين المُوافق لـ 23 أغسطس 2021 م فعالية تاريخية، و التي تُصادف الذكرى الثلاثين لحصول أوكرانيا على إستقلالها على خلفية إنهيار الإتحاد السوفياتي في 1991 م، وَ يُطلق عليها في المُعجم السياسي الدبلومسي بـ: "منصة القرم"، وَ ستُناقشُ من خلالها سُبل إسترجاع شبه جزيرة القرم المُحتلة من طرف روسيا الإتحادية وَ إعادتها تحت السيادة الأوكرانية.

و بجنب أوكرانيا، الدولة المُضيفة للفعالية، سيُشارك في هذه الفعالية 25 وفدا لحكومات أجنبية: الولايات المُتحدة الأمريكية، كل الدول أعضاء الإتحاد الأوروبي، بريطانيا العظمى، جورجيا، مالدوفا، تُركيا، مقدونيا الشمالية، السويد، أستراليا، نيوزلاندا، اليابان و كندا – وَ ضمن هذه الوفود يُشارك تسعة رؤساء دول، أربعة رؤساء الحكومات، 14 وزيراً للخارجية، و كذلك سفراء الدول المُشاركة المُعتمدين في أوكرانيا – حيث سيطرق المُشاركون في "منصة القرم" إلى المسائل الرئيسية حول القرم المُحتل من طرف روسيا الإتحادية ربيع 2014 م، بما فيها المواضيع المرتبطة بالمجال الإنساني و الأمن.

و تعتبر السلطات الروسية فعالية "منصة القرم" أمراً غير مُجدياً و عارضت بقوة هذه المبادرة الدولية عبر وسائل إعلامها و المنصات المرتبطة بالكرملن عبر العالم، حيث قامت بفرض عقوبات على مسؤولين أوكرانيين رفيعي المُستوى منهم: وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا وَ أمين مجلس الأمن القومي و الدفاع لأوكرانيا ألكسي دانيلوف.

حيث تم إقتراح إطلاق فعالية "منصة القرم" من طرف الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في أيلول 2020 م عبر خطابه الذي ألقاه خلال الدورة الـ 75 للجمعية العمومية لمنظمة الأمم المُتحدة. و الهدف الرئيسي من هذه الفعالية، وفقا لكييف، يتجسد في تشكيل إئتلاف دولي من أجل دعم تحرير القرم من الإحتلال، و ضمناً حوضي الأسود و آزوف و كذلك التخلص من تابعات الإحتلال الروسي لها – و قد قبلت دعوة الحضور دول و هو نصف تعداد الدول التي دعمت قرار منظمة الأمم المتحدة الذي يُدين ضم القرم إلى روسيا في مارس 2014 م.

و كما أفاد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بأنّ هذه الفعالية ستأخذ منحاً دائما و لا تخص فقط القرم، بل كذلك تشمل مسألة الأراضي المُحتلة مؤقتا في الدونباص بشرقي أوكرانيا.

و أكد المُشرف على مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية الأستاذ أوراغ رمضان بأنّ:"هذه الفعالية تأخذ طابعا سياديا مرتبطا بثوابت أوكرانيا الدستورية التي تتضمن عامل وحدة وسلامة التراب الأوكراني، و كما نعرفُ أنه لا يُمكن تغيير الإقليم و حدوده إلا وفقا لضوابط دستورية و التي تم خرقها في 2014 م – و نحن كمؤسسة أوكرانية ندعم سيادة أوكرانيا و وحدة وسلامة ترابها، و هذا الأمر مُرتبط بواجبنا الأخلاقي و موقفنا الحضاري أتجاه هذا الشعب العظيم، الذي قدّم لنا الكثير من مقومات النجاح و الإندماج و علينا بمساندة الدولة الأوكرانية في مسارها العصيب – و أنا واثقٌ و متأكد بأن أوكرانيا ستكون مُوحدة و ستسترجع كل ما أخِذَ منها بالقوة فقط عبر الطرق القانونية و الدبلوماسية إحترما لضوابط القانون الدولي" – جاء تصريح الخبير لموقعنا الإخباري على هامش الفعالية.


المصدر: المركز الإعلامي الأوكراني العربي

comments powered by Disqus

المقالات السابقة