Ukraine - Top
تعتبر أوكرانيا مسألة تشغيل السيل الشمالي 2 موضوعا يرتبط بأمنها القومي.:.يعمل فريق من الخبراء الجزائريين في أوكرانيا على مشروع إنشاء ورشة صناعة الطائرة الجزائرية بالشراكة مع الزملاء الأوكرانيين.:.قريبا مُنتدى الجالية العربية في أوكرانيا: التحديات و الحلول.:.قيمة الدولار 27 غريفنة.:.قيمة اليورو 32 غريفنة.:.قيمة الروبل 0.36 غريفنة.:.درجة الحرارة 19 .:.درجة الحرارة 18 .:.تصدر شبكة الأوراس الإعلامية صحيفة "حول أوكرانيا" الناطقة باللغة العربية و يمكن تحميلها في وسائط التواصل الإجتماعي بعد الإشتراك


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

إعلانات

مدوّنــــات




الأجواء الدبلوماسية

الأزمة الأوكرانية:تصريح وزير الخارجية كوليبا قُبيل ركوبه الطائرة في بروكسل عائدا إلى كييف





المناورات الدبلوماسية و حشد الحلفاء

2021-04-13 20:43:07


شبكة الأوراس الإعلامية

دعمٌ كامل من طرف حلفاء منظمة الشمال الأطلسي لأوكرانيا ضد التحرش الروسي على حدودها، زيارات مكوكية لوزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إلى العواصم الغربية من أجل حشد الدعمين السياسي و الدبلوماسي في هذا التوقيت العصيب بالنسبة لأوكرانيا. كييف تنتظرُ من الشركاء الغربيين خطوات حثيثة و ملموسة على الأرض من أجل ضمان سيادتها و وحدة ترابها.
يلتقي وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكين لأول مرة في بروكسل على أمل أن تحصل كييف على خطة عمل من أجل التسريع في إنخراطها في الحلف، و قد أكد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بعبارة واضحة أن الطريق الوحيد لإنهاء الحرب في شرقي أوكرانيا هو الحصول على العضوية في حلف الناتو.
و من أجل فهم عُمق المناورات الدبلوماسية التي تقوم بها كييف نقدّم لكم ما صرّحَ به وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في المطار و هو في طريقه إلى أوكرانيا من بروكسل:

مداخلة وزير الخارجية الأوكرانية قبيل ركوبه الطائرة إلى كييف:

تحية للجميع، أنتهت الآن زيارة أخرى غير مُبرمجة لي إلى بروكسل. الآن أنا أتواجدُ في المطار و أستعد للذهاب إلى البيت (أوكرانيا) عبر محطة لأن الأمور اللوجيستية خلال الأزمة الوبائية جد مُعقدة و صعبة.
كما تعلمون أنّ هذه الزيارة لم تندرج في برنامجي، و جاءت نتيجة لدعم حلف الناتو لمبادرة أوكرانيا لتفعيل الإتفاقية المتميزة بين أوكرانيا و الحلف و ذلك عبر الدعوة إلى عقد جلسة للجنة الثنائية بين أوكرانيا و الناتو لأنه هناك بوادر للخطر الذي يحدق بسلامة و وحدة التراب الأوكراني – و هي آلية وَ التي تعمل في الحالات الإستثنائية، و على هذا الأساس فقد تم عقد هذه الجلسة. و كما تم التطرق إلى ثلاثة محاور مهمة:
بداية هو لقائي مع الأمين العام لحلف الناتو، و ثانيا هو عقد الجلسة في إطار اللجنة الثنائية بين أوكرانيا و حلف الناتو، و ثالثاً هو لقائي الشخصي و لأول مرة مع وزير الخارجية للولايات المُتحدة الأمريكية إنتوني بلينكين. حيث أنه سابقا كُنا نتواصل هاتفيا و لكن في هذه المرة إلتقينا شخصيا لأنه قدم إلى بروكسل. و أريد أن أستغل هذه الفرصة لأشكره على هذا اللقاء و هو كان يسعى إلى ذلك، و هو أيضا إشارة سياسية تدل على الدعم و نحن نثمّنُ ذلك. و لقد قدمتُ إلى بروكسل لحل ثلاث مسائل:

أولا: تقديم و إعلام ممثلي الناتو و لوزير الخارجية الأمريكي بالمعلومات المتجددة حول الأزمة الراهنة و ما يحصل على الحدود الأوكرانية و ما تقوم به روسيا التي تحشد قواتها؛ ثانيا: الإثناء وَ تقديم الشكر للشركاء على دعمهم اللامع و الضمني الذي قدموه لنا و على الإشارات التي أرسلت من طرفهم إلى روسيا تحذيرا من عدم التحرش و مواصلة العدوان ضد أوكرانيا؛ ثالثا: و هو الأهم و هو أننا نشكركم على الكلمات و لكن نحن نريد خطوات حثيثة على الميدان و ما تستطيعون تقديمه لنا من أجل دعم أوكرانيا؟ و كانت هذه المحاور الأساسية و المهمة في إطار اللقاء و التواصل بيننا.
و خلال إنعقاد جلسة اللجنة الثنائية (أوكرانيا – حلف الناتو) كل الأعضاء و الحلفاء قد أعربوا عن دعهم لأوكرانيا بدون إستثناء، و توجد لدى جميع الأعضاء رؤية واضحة و موحدة بخصوص ما يحدث على الحدود الأوكرانية و من يقوم بذلك – و منه فإنه يوجد توافق تام بخصوص دعم أوكرانيا في هذه الحالة (الأزمة)، و هذا مهم. كما إقترحتُ على حلفاء (أعضاء) الناتو عشر خطوات ملموسة التي يُمكن تنفيذها و التي ستسمحُ لهم بدعمنا عمليتياً وَ ضمنيا في هذه الأزمة (الحالة).

فلقائي مع الأمين العام لحلف الناتو ستولتنبرغ كان مفتوحا وَ ودوداً، حيث تطرقنا إلى مساعي أوكرانيا في الإنخراط في المنظومة الأوروأطلسية. و أعرفهُ (ستولتنبرغ) لفترة طويلة، أقصد في ظروفنا الراهنة الحرجة فيمكن أن نقول ذلك رغم أن الفترة سنتان فقط، فَينس ستولتنبرغ هو رجل مبادئ، و هو الذي يُسمي الأشياء بمسمياتها، و خاصة إذا كان الأمر يرتبط بعدوان روسيا على دولتنا (أوكرانيا).
و أنا مسرور بمضمون حواري مع إينتوني بلينكين قرابة ساعة من الزمن، و قد تناولنا أهم المحاور و المسائل ضمن جدول أعمالنا – و تتذكرون أنه بعد مكالمتي الهاتفية الأولى مع بلينكين كتبتُ (دوّنتُ) أنه سيبدأ يوم جديد في علاقاتنا بين أوكرانيا و أمريكا. و يمكن أن نقول الآن أن اليوم قد بدأ و نحن نعايُشه بهدوء.
و منه فيجب التريث مع الهدوء، و كل منا ملزم أن يقوم بواجبه بإتقان و كل شيء سيكون على ما يُرام. و أنا واثق أنه بفضل المساعي المشتركة سيتحقق ذلك، يوم سعيد

و الآن يُنادونني لركوب الطائرة و إلى اللقاء.


المصدر: المركز الإعلامي الأوكراني العربي

comments powered by Disqus

المقالات السابقة