Ukraine - Top
تعتبر أوكرانيا مسألة تشغيل السيل الشمالي 2 موضوعا يرتبط بأمنها القومي.:.يعمل فريق من الخبراء الجزائريين في أوكرانيا على مشروع إنشاء ورشة صناعة الطائرة الجزائرية بالشراكة مع الزملاء الأوكرانيين.:.قريبا مُنتدى الجالية العربية في أوكرانيا: التحديات و الحلول.:.قيمة الدولار 27 غريفنة.:.قيمة اليورو 32 غريفنة.:.قيمة الروبل 0.36 غريفنة.:.درجة الحرارة 19 .:.درجة الحرارة 18 .:.تصدر شبكة الأوراس الإعلامية صحيفة "حول أوكرانيا" الناطقة باللغة العربية و يمكن تحميلها في وسائط التواصل الإجتماعي بعد الإشتراك


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

إعلانات

مدوّنــــات




موقع أوكرانيا في العالم

لمسة إنسانية في أداء الدكتور عبد الوهاب درويش من أجل أوكرانيا





نشاط الشخصيات الإعتبارية في أوكرانيا

2021-01-20 18:23:11


شبكة الأوراس الإعلامية

الدكتور عبد الوهاب درويش يظل وفياً لفلسفته الإغترابية إلى حد الوقت الراهن، فهُوَ يرى بأنّه على النسيج العربي في أوكرانيا أن يكون مكونا بناءاً و مبدعاً ضمن المُجتمع الأوكراني، و إليكم ما قاله في عام 2010 م قبل أن يعرف العالم ظاهرة الربيع العربي وَ قبل أن يدخل العالم مرحلة وباء كورونا بعقد من الزمن مؤكدا ما يلي:

"أوكرانيا دولة جد مهمة في حوض البحر الأسود و في أوروبا بشكل عام، و لذلك أرى و من واجبي خدمة هذا البلد الذي قدّمَ لنا الكثير نحن أبناء الجالية العربية، حيث تعلّمنا في مدارس و معاهد و جامعات أوكرانية، و تحصلنا على التأهيل العلمي وَ قُدّمت لنا كل الإمكانيات من إقامة و جنسية، و كلها مُقومات تدلّ على مدى ضيافة هذا البلد لنا، و تزوجنا من بنات هذا البلد و رزقنا الله بذرية منها و أنا جد سعيد بمعرفتي لثقافة هذا البلد الشعب
انا دوماً أدعمُ كل فرد يعملُ من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بين أوكرانيا و دول الشرق الأوسط، و سأبذل كل جهدي لإنجاح كل المشاريع التنموية بين الطرفين على جميع الأصعدة، و لن أقبل أن يقوم أي شخص مهما كان بإعاقة حركة التقدم و الإزدهار. فأي شخص يخدمُ أوكرانيا و علاقاتها مع العالم العربي أنا معه، و سأظل بجنبه طالما يعمل من أجل مصلحة أوكرانيا، و هذا واجبنا أمام التاريخ"

إن هذه الكلمات التي صرّحَ بها الدكتور عبد الوهاب درويش حينها يُرددها حاليا بعد تجربة عميقة أكتسبها من الاداء الميداني لوظيفته الإنسانية كطبيب بكفاءة و مسؤولية، كما يُواصل ممارسة مهاما أخرى بطابع إجتماعي ثقافي و دبلوماسي، فهو رئيس جمعية الصداقة الكوردية الأوكرانية و التي قدّمت الكثير من الخدمات للدولة الأوكرانية في سياق توطيد علاقاتها التاريخية و الحضارية مع شعوب منطقة الشرق الأوسط، سيما في الشام و العراق و في دول أخرى من ذلك الفضاء الشرقي
و مؤخرا قُبيل حلول السنة الجديدة 2021 م شارك الدكتور عبد الوهاب درويش في مهمة إعادة مواطنات أوكرانيات مع أبنائهم و بناتهم إلى أرض الوطن أوكرانيا تحت رعاية الرئيس فلاديمير زيلينسكي الذي بادر بهذه المهمة الوطنية الدبلوماسية الإنسانية بالتنسيق مع وزارة الخارجية الأوكرانية وَ جهاز المخابرات الأوكرانية، و تم ذلك بفضل العمل الدؤوب لمسؤولين أوكرانيين بالتعاون مع سلطات الحكم الذاتي في شمال و شرق سورية و كذلك مع سلطات إقليم كوردستان العراق
حيث قامَ موقع "التعقيبات الدبلوماسية" بنشر لقاء مع الدكتور عبد الوهاب درويش بخصوص مشاركته في هذه المهمة الإنسانية التي تعتبر لبنة مهمة في صرح التعاون المشترك من أجل دعم سيادة أوكرانيا و سلامة ترابها، و كل ذلك بفضل الجهود التي تقوم بها مؤسسة الرئاسة الأوكرانية إلى حد تعبير الدكتور عبد الوهاب درويش

أكد رئيس جمعية الصداقة الكوردية الأوكرانية (و هي منظمة إجتماعية مُسجلة لدى وزارة العدل الأوكرانية) الدكتور عبد الوهاب درويش أنه يتوجب على الدبلوماسي المُمثل لدولته و المُعتمد في البلد المُضيف أن يُجند كل طاقته ليخدم البلدين في آن واحد، و هذا الأمر يخص محور التعاون الثنائي الأوكراني العربي – حيث أنه على السفير أو القائم بالأعمال أن يُسوق لمنتوجات دولته و يوظف كل مجهوده من أجل تحقيق هذه الغاية

و بالفعل قامت الخارجية الأوكرانية بإستحداث منصب جديد في هرم الوظيفة الدبلوماسية مُرتبط بالشق التجاري، و هناك نائب لوزير الخارجية الأوكراني مسؤول على هذا الإتجاه و قد تم الإعلان عن ذلك قُبيل سنة تقريبا و هي خطوة إستراتيجية حثيثة – و لذلك يؤكد الدكتور درويش في لقائه مع شبكة الأوراس الإعلامية على ضرورة تفعيل المؤسسات البحثية التعاونية من أجل رصد طاقات البلدان المُتعامل معها من أجل تحقيق النمو الإقتصاد و بناء صرح التكامل و الإندماج الإقتصادي و طبعا لا يتم ذلك إلا بتهيئة القاعدة التشريعية المواتية التي تتماشى مع التشريعات الدولية طالما أن جل الدول أصبحت مُندمجة و مُنخرطة في هياكل إقليمية و دولية مثل الإتحاد الأوروبي و جامعة الدول العربية مثالا و ليس حصرا

كما يُولي الدكتور عبد الوهاب درويش دورَ التواصل الثقافي و الحضاري دورا أساسيا، حيث يرى في التواصل و الإندماج على مُستوى الجاليات و المكونات الإثنية في البلد المُضيف معيارا هاما من أجل تحقيق الأهداف المنشودة – كما ذكر آنفا فقد شارك الطبيب الأوكراني المُنحدر من أصول كوردية في كثير من الفعاليات الثقافية الإجتماعية و مثل شعبه أحسن تمثيل، إضافة إلى أنه طبيب بكفاءة مُهمة يُواصل مهمته الإنسانية و هو يعمل في مؤسسة أوكرانية مُعتمدة لدى الهيئات الأكاديمية و التطبيقية

و مُستقبلا سننشر مادة مهمة حول نشاط أهم الشخصيات الإعتبارية في أوكرانيا و المُنحدرة من أصول عربية و إثنية أخرى مكونة لثقافة منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا – فكونوا في الموعد


المصدر: المركز الإعلامي الأوكراني العربي

comments powered by Disqus

المقالات السابقة