Ukraine - Top
يُطلق الرئيس زيلينسكي مشروع المنتديات الأسبوعية ضمن حوار وطني شامل تحضيرا للذكرى الثلاثين لإستقلال أوكرانيا.:.محاضرة حول آليات تشكيل مجلس رجال الأعمال الأوكراني الجزائري.:.هناك فرصة للحصول على تكوين عالي الجودة في أوكرانيا بشرط أن تنجح في إمتحان مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية.:.قيمة الدولار الأمريكي 28.15 غريفنة.:.قيمة اليورو 34.30 غريفنة.:.قيمة الروبل الروسي 0.38 غريفنة.:.من المُحتمل أن تصل درجة الحرارة في 16 فبراير إلى ناقص 23 درجة مئوية.:.إحتمال تساقط الثلوج خلال يوم 11 فبراير حتى المساء.:.مواضيع مهمة حول تقنيات النصب و الإحتيال على الطلبة العرب في أوكرانيا – ملف خاص مع خبراء


الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

إعلانات

مدوّنــــات




الإندماج العربي

شهر الصيام يُبرز إنجازات الجالية العربية في أوكرانيا





الفنان الفلسطيني الدكتور جمال بدوان وَ الدكتور حسين غنام في مأدبة إفطار رسمي أقامته الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا

2013-08-04 20:22:49


شبكة الأوراس الإعلامية

إن الإفطارات الرمضانية التي تُنظم من طرف المؤسسات الدينية و الإجتماعية في أوكرانيا تعمل على تمتين وَ تعزيز آواصر النسيج المسلم و العربي بشكل خاص وَ تمنحـــه مناعة قوية ضد ظاهرة التهافت وَ الإنسلاخ عن مقومات الهوية المؤطرة بأركان الدين الحنيف، ففي شهر الصيام و العبادة نلمس بصمات ثقافة التواصل و التضامن بين مختلف أبناء الجالية العربية.

وَ للمؤسسات الدينية دوراً بارزاً في تمكين هذه الثقافة في إرساء قواعد التواصل الإجتماعي وَ الإحتكام إلى أطر و مفاهيم التراث الديني وَ الثقافي النابع من حضارة خير أمة أخرجت للناس، وَ كذلك نجد أن الجاليات القُطرية للوطن العربي تعتني كثيراً بهذا الإرث وَ تحيي ليالي الذكر في المساجد في كل التراب الأوكراني وَ لولا ثقافة التسامح السائدة في المُجتمع الأوكراني و دستورها الراقي لكان من الصعب تحقيق هذه الإنجازات وَ إبراز دور الأقلية المسلمة في هذا البلد المضياف.
وَ لكن لا تقل أهمية وَ دور الشخصيات الإعتبارية التي تؤدي وظيفة إنسانية خالصة بتمويل الكثير من المشاريع الخيرية وَ تلك الإفطارات الرمضانية خلال كل شهر الصيام، بالمُناسبة للمطاعم العربية في أوكرانيا دور أساسي في جمع الشمل وَ إعداد إطباق تتواكب وَ أذواق أبناء الجالية المستمدة من مدرسة الطبخ العربي سواءً في شطره المشرقي أم المغربي.
وَ قد قطعت الجاليات المسلمة في أوكرانيا شوطاً مُهما من تاريخ نشأتها وَ حققت خلال فترة لأكثر من عقدين مشاريعا كبيرة وَ نذكر على سبيل المثال وَ ليس للحصر: تشييد مسجد الرحمة، تأسيس جاليات قطرية تعكس نسيج الوطن العربي على كل المستويات ثقافيا، إجتماعيا، إقتصاديا و حتى سياسيا، إبراز دور العنصر العربي في كثير من الميادين وَ منها الإعلامية فقد تمكن إبن المليون و نصف المليون شهيد من تأسيس شبكة إعلامية ناطقة باللغة العربية خدمة للجاليات و البعثات الدبلوماسية، أنجز الفنان الفلسطيني الدكتور جمال بدوان عملا عملاقا وَ المُتمثل في رسم أكبر لوحة زيتية في العالم على القماش بعنوان "تسامح الأديان"، أبناء الجيل الثاني للجالية تمكنوا من الإندماج في المُجتمع المحلي وَ حافظوا على الهوية العربية و الإسلامية وَ الكثير منهم مُتفوقون في دراستهم وَ على الصعيد الرياضي يوجد أبطال على مستوى أوكرانيا في مختلف الألعاب الأولومبية.
وَ رغم كل ذلك فعلى الجاليات العربية أن تتعاون على كل ما فيه خير للعباد و البلاد خدمة لأوكرانيا وَ دعما للتعاون الثنائي مع العالمين العربي و الإسلامي


المصدر: بيت الإبداع العربي

comments powered by Disqus

المقالات السابقة